ads

اخر الأخبار

القانون الإطار قبل وبعد المصادقة عليه مهزلة


القانون الإطار قبل وبعد المصادقة عليه مهزلة

أعدت قراءة قانون الإطار 51.17 لعل وعسى أجد تعديل خاصة فيما يخص النقطة التي تهم الطبقة الفقيرة ألا وهي "مجانية التعليم" فوجدت أن التغيير الذي وقع كان على مستوى رقم المادة حيث تحولت من 45 إلى 48 ...

فكانت المادة 45 تنص على أن “الدولة تعمل طبقا لمبادئ تكافؤ الفرص على إقرار مبدأ المساهمة في تمويل التعليم العالي بصفة تدريجية، من خلال إقرار رسوم للتسجيل بمؤسسات التعليم العالي في مرحلة أولى، وبمؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي في مرحلة ثانية، وذلك وفق الشروط والكيفيات المحددة بنص تنظيمي، مع الأخذ بعين الاعتبار مستوى الدخل والقدرة على الأداء” ...

وأصبحت المادة 48 على الشكل المجود في الصورة ( انظر الوثيقة أسفله )... يعني أضيفت كلمة الأسر الميسورة ... هاد العبارة حتى يخرج القانون التنظيمي عاد غادي نفهمو المقصود منها ... لكن لي معلوم عند جميع المغاربة ان الطبقة الميسورة لا تدرس أبناءها بالتعليم العمومي ... وحتى إلى فرضنا جدلا شي واحد من أبناء الميسورين تالف مع أبناء الفقراء وخا هاد الفرضية لا يقبلها الواقع _ اللهم إلا إذا كان من وضع هاته العبارة يصنف "أبناء الموظفين الذين يتقاضون 5000 درهم فالشهر كالأساتذة و المعلمين من الطبقة البرجوازية " _ وغايولي يخلص على ولدو ... لكن واش نفس المعاملة غاتكون بين التلاميذ ... واحد مخلص رزقو والآخر عافياه الدولة .... حتى المعيور بين التلاميذ غايكون فشي شكل سير أنت باك دايرة فيه الدولة الخير حيث معندوش باش يخلص عليك  المهم أخشى أن يكون محدد هاته الطبقة له علاقة ببرنامج تيسير.


وفقط للإشارة فسكوت الشعب هو الذي جعلهم يمررون كل مخططاتهم الهدامة حيث ثم تشتيت الرأي العام بنجاح اشغاله بقانون تجريم الإضراب و الفرنسة و تمرير القانون الإطار الطامس لمجانية التعليم 

 فتحية لك أيها الوزير الداودي ،عندما كنت سابقاً وزيرا للتعليم العالي و البحث العلمي، أنذاك قلت مقولتك الشهيرة و التي ستبقى كابوسا على المغاربة المستضعفين الوزير ''لي بغا يقري ولادو يضرب يدو لجيبو''


القانون الإطار قبل وبعد المصادقة عليه مهزلة