القائمة الرئيسية

الصفحات


عن القانون المنظم للإضراب

قرات بعض التعليقات و التدوينات مفادها أن هذا القانون المجحف في حق الشغيلة جاء لضرب التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين
 فرض عليهم التعاقد، و هذا راي فيه جزء من الصواب لكنه ليس صائبا بشكل كلي. هل نالت الشغيلة المغربية من سائقين و أطباء 
و عمال و أساتذة رسميين و أجراء و موظفي القطاع الخاص و هلم جرا حقوقهم و استوفوا مطالبهم إلا المفروض عليهم التعاقد؟ 



هل هذه القطاعات التي ذكرتها عبرت النهر و جفت اقدامها؟ الن تكون لهم مطالب في المستقبل؟ الن تعاني قطاعاتهم تراجعات كالتراجع الذي حدث في حق التعليم و المتمثل في سن التعاقد المشؤوم؟ 

إذن هي معركة عمال و شغيلة ضد قانون فيه من الفاشية و اليمينية المتطرفة ما فيه و يمهد الطريق نحو فترة عصيبة سيشهدها المغرب، ستسميها الحكومة إصلاحات مؤلمة (إذا عاش النسر عاش أولاده على حد تعبير بن كيران الذي اعتبره القنطرة التي مرت عليها هذه "الإصلاحات") و سيعيشها الشعب علقما  سيتجرعه و لا يكاد يسيغه و سيأتيه الموت من كل مكان و ما هو بميت ليرتاح منها بسبب القانون الذي سيمنع أي قطاع من حقه في الإضراب.


عن القانون المنظم للإضراب


إذن القضية اكبر منا نحن معشر "المعقدين" و على القطاعات الأخرى أن تعبر عن رفضها لهذا القانون الجائر و أن لا نزور الآخرين و لا نناضل نيابة عنهم.



صحيح اننا أصحاب قضية الساعة و يهمنا أن لا يمرر هذا القانون لكننا ضحينا كثيرا و خضنا نضالا لا زلنا ندفع ثمنه اقتطاعات من اجرتنا. فعلى الكل تحمل مسؤولياته، أما نحن معشر المعقدين فصامدون بإذن الله و درب النضال يعرف نعالنا جيدا. أما إذا استحال علينا  ذلك بسبب قوانين تصادر الحق في الإضراب و تحرم الداعي إليه و تغرم ممارسه فقد حاولنا و شرف المحاولة يكفي و سيكتب التاريخ أن شبابا ناضلوا من أجل مكسب شعبي فنعتوا بالأنانية .

#CNPCC
هل اعجبك الموضوع :